Skip Navigation Linksالصفحة الرئيسية

170 طبيبا بيطريا ضمن مشروع الافادة من لحوم الهدى والاضاحى لموسم الحج 1440 هـ
انطلاقاً من العلاقات الاخوية التى تربط جمهورية مصر العربية بالمملكة العربية السعودية وفى اطار التعاون المشترك بين البلدين , تم انعقاد اللجنة المصرية السعودية المشتركة الممثلة من بعض قيادات الهيئة العامة للخدمات البيطرية وممثلين عن البنك الاسلامي للتنمية وبعض الاجهزة الحكومية بالمملكة العربية السعودية لاختيار عدد 170 طبيبا بيطريا من الاطباء البيطريين بالهيئة ومديريات الطب البيطرى بالمحافظات و ذلك للمشاركة فى مشروع البنك الاسلامي للتنمية للافادة من لحوم الهدى والاضاحى لموسم حج عام 1440 هـ 2019م . وقد أوضح السيد الدكتور/ رئيس محلس ادارة الهيئـــــة بأن مهمة البعثة المصرية تتركــــز في القيام بالعمل بالمجازر المخصصة للهدي والاضاحي بمكة المكرمة خلال موسم الحج والقيام بالكشف الظاهري على الحيوانات قبل الذبح لاستبعاد الحيوانات الضعيفة والهزيلة والحيوانات غير المناسبة للذبح من الناحية الشرعية بالاضافة الى الكشف الطبي علــــى اللحوم من ذبائح الأضاحي من جمال وأبقار وأغنام وماعـــــز والتأكــــــد من صلاحيتها للاستهلاك الآدمي .

كلمة رئيس الهيئه

صورة رئيس الهيئة أ. د. عبد الحكيم محمود محمد الهيئة العامة للخدمات البيطرية تعد الصرح الاول للحفاظ على الثروة الحيوانية المحلية وتنميتها و تحسين سلالاتها لزيادة قدرتها الانتاجية؛ كما تعمل كخط دفاع للحد من انتشار الامراض الوبائية من خلال نظام دورى للتحصين، والترصد للامراض الوبائية العابرة للحدود من الدول المجاورة. كما تبذل الهيئة العامة للخدمات البيطرية اقصى جهدها للحفاظ على صحة المواطن المصرى من خلال اتجاهين، الاول يتمثل فى اتخاذ العديد من الاجراءات و التدابير لضمان سلامة اللحوم والمنتجات ذات الاصل الحيوانى المنتجة محلياً و التى يتم استيرادها من الخارج. الاتجاه الثانى يتمثل فى تأمين المواطن المصرى من اصابته بالامراض التى قد تنتقل اليه من الحيوانات المختلفة، للحد من الامراض المشتركة بين الانسان والحيوان، بالقضاء على المسببات المرضية فى الحيوان، و العمل على عدم وصولها للانسان. وفى ظل تلك الجهود التى تبذلها الهيئة العامة للخدمات البيطرية، فانها لم تغفل عن الحفاظ على الحيوانات البرية، و المشاركة الدولية لحماية الحيوانات المهددة بالانقراض عن طريق برامج الاكثار و الرعاية البيطرية.