Skip Navigation Linksالصفحة الرئيسية

الهيئة تشارك فى ورشة عمل "أكساد" حول تأثير جائحة كورونا
شاركت وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي والهيئـــة العامة للخدمات البيطريــــــة ، فى برنامج ورشة العمل الإفتراضية حول "تأثير جائحة كورونا على قطاع الثروة الحيوانية فى المنطقة العربية"، والتي نظمها، للمـــركز العربى لدراسات المناطق الجـــــافة والأراضى القاحلة (إكساد) وقد حضر ورشة العمل السيد الاستاذ الدكتــــــور / رئيس مجلس ادارةالهيئة العامة للخدمات البيطرية، والسيد الدكتور/رئيس قطاع تنمية الثروة الحيوانية والداجنة, ونقل السيد رئيس الهيئة تحيات معالـــي وزيــــر الزراعة وإستصلاح الأراضى، والسيد المهندس / نائب وزير الزراعة للثروة الحيوانية والسمكية والداجنة، للحضور من الدول المختلفة و استعرض سيادتــــــه الإجراءات التي قامت بها الهيئة منذ ظهور فيروس كورونا بالخارج، لمنـــع دخول هــــذا المرض إلى مصر من خلال منظومة الإنذار المبكر والمسوح الوبائية فى الحيوان، حيث تم إجراء الفحص المعملى لجميع الواردات من اللحوم ومنتجاتها، للتأكد من خلوها من الفيروس. وأشار الى انه مع تسجيل ظهور حالات الإصابة الأولى بمصر، فقد قامت الحكومــــــة المصرية بتنفيذ الإجراءات الاحترازية الاستباقية للتخفيف من حدة انتشار الوباء، وكان للهيئة العامة للخدمات البيطرية دورها الفاعل فـــــى المشاركة فى إدارة هذه الأزمة من خلال تطهير المنشآت والمبانى الحكومية المختلفة على مستوى الجمهوريــــــة، حيث تم رش وتطهير 164179 منشأة خلال الفترة مــن مارس 2020، فضلاً عن توزيع الكميات الكافية مـــــــن اللقاحات والأدوية وكافة المستلزمات على جميع مديريات الطب البيطرى بالجمهورية تحسباً للحد الكامل للحركـــة مع حظر التجوال .

كلمة رئيس الهيئه

صورة رئيس الهيئة أ. د. عبد الحكيم محمود محمد الهيئة العامة للخدمات البيطرية تعد الصرح الاول للحفاظ على الثروة الحيوانية المحلية وتنميتها و تحسين سلالاتها لزيادة قدرتها الانتاجية؛ كما تعمل كخط دفاع للحد من انتشار الامراض الوبائية من خلال نظام دورى للتحصين، والترصد للامراض الوبائية العابرة للحدود من الدول المجاورة. كما تبذل الهيئة العامة للخدمات البيطرية اقصى جهدها للحفاظ على صحة المواطن المصرى من خلال اتجاهين، الاول يتمثل فى اتخاذ العديد من الاجراءات و التدابير لضمان سلامة اللحوم والمنتجات ذات الاصل الحيوانى المنتجة محلياً و التى يتم استيرادها من الخارج. الاتجاه الثانى يتمثل فى تأمين المواطن المصرى من اصابته بالامراض التى قد تنتقل اليه من الحيوانات المختلفة، للحد من الامراض المشتركة بين الانسان والحيوان، بالقضاء على المسببات المرضية فى الحيوان، و العمل على عدم وصولها للانسان. وفى ظل تلك الجهود التى تبذلها الهيئة العامة للخدمات البيطرية، فانها لم تغفل عن الحفاظ على الحيوانات البرية، و المشاركة الدولية لحماية الحيوانات المهددة بالانقراض عن طريق برامج الاكثار و الرعاية البيطرية.