Skip Navigation Linksالصفحة الرئيسية

نفوق انسان الغابة بحديقة حيوان الجيزة
تعرضت مصر فى الآونة الاخيرة الى طقس غير مسبوق من ارتفاع درجة الحرارة تجاوزت الاربعين درجة مئوية مصحوبة بارتفاع فى نسبة الرطوبة،مما ادى الى زيادة الاحساس بحرارة الطقس؛ ولقد بلغ سوء الحالة المناخية الى حدوث وفيات بشرية بالمستشفيات. ولقد تابعت الهيئة العامة للخدمات البيطرية هذا الامر باهتمام بالغ، لادراكها ان هذه الموجة الحارة التى تسببت فى وفيات بشرية قد يكون لها ذات التأثير على الحيوانات و بالاخص الحيوانات البرية بحدائق الحيوان نظراً لوجودها فى مناخ مغاير لموطنها الاصلى. فلجأت حدائق الحيوان على مستوى الجمهورية الى اجراءات غير مسبوقة للحد من تأثير الموجة الحارة على كافة الحيوانات؛ منها على سبيل المثال لا الحصر: • تكثيف متابعة الحالة الصحية للحيوانات. • اعطاء الحيوانات فيتامين سى. • تقديم المثلجات و الاغذية المبردة. • زيادة عدد مرات استحمام الحيوانات خاصة وقت الظهيرة. • فتح ابواب المبيت لحرية دخول و خروج الحيوانات بها. الا انه فى ظل تلك الاجراءات شاء القدر يوم الاربعاء الموافق 12/08/2015 ان يصاب احد تلك الحيوانات بحديقة حيوان الجيزة ويدعى بنجو (انسان غابة، ذكر، عمره حوالى 25 عاماً) باعياء شديد؛ فتم على الفور الاستعانة بالاستاذ الدكتور/ ضياء الليثى (رئيس قسم الامراض الباطنة و المعدية بكلية الطب البيطرى – جامعة القاهرة)، حيث قام بالكشف عليه و تبين انه يعانى من حالة خمول ناتجة عن ارتفاع درجة حرارة الجو، و حركة التنفس طبيعية و درجة حرارة الجسم 36.9 درجة مئوية تحت تأثير العلاج بخافض الحرارة، و تم الاتفاق مع اطباء حديقة الحيوان على النظام الغذائى و العلاجى. و فى يوم الخميس الموافق 13/08/2015، توفى بنجو، و تشكلت لجنة من الاطباء شملت كلية الطب البيطرى جامعة القاهرة، حديقة الحيوان، و الهيئة العامة للخدمات البيطرية، و تم اعداد تقرير صفة تشريحية افاد أن النفوق نتيجة احتباس حرارى ادى الى تعرق شديد و فقد لسوائل الجسم مما نتج عنه زيادة شديدة فى حموضة الدم ادى الى صدمة قلبية وعائية و قد تم اخذ عينات من الاعضاء الداخلية للجثة النافقة للفحص المعملى و النسيجى لتأكيد التشخيص.

كلمة رئيس الهيئه

صورة رئيس الهيئة الدكتور / ابراهيم محروس صالح ان الهيئة العامة للخدمات البيطرية تمثل احد الدروع التى تملكها الدولة للحفاظ على الامن الغذائى فى مصر من خلال الحفاظ على الثروة الحيوانية المحلية و تنميتها ليس بزيادة تعدادها فقط بل و تحسين سلالاتها ايضاً؛ و الحد من الامراض الوبائية التى قد تصيبها من خلال برامج دورية للتحصين، والترصد للامراض الوبائية العابرة للحدود من الدول المجاورة، حتى لا يؤثر ذلك على نمو الثروة الحيوانية و منتجاتها. وفى حال اللجوء الى استيراد بعض الحيوانات او المنتجات ذات الاصل الحيوانى، فان الهيئة العامة للخدمات البيطرية تتخذ كافة الاجراءات المنوطة بها لضمان توافرها بصورة آمنة للمواطن المصرى. ان الهيئة العامة للخدمات البيطرية كما تهدف لتأمين الغذاء للمواطن المصرى، فانها ايضاً تعمل كدرع للحفاظ على المواطن المصرى من اصابته بالامراض التى قد تنتقل اليه من الحيوانات المختلفة، حيث تبذل الهيئة كل ما فى وسعها للحد من الامراض المشتركة بين الانسان و الحيوان، بالقضاء على المسببات المرضية فى الحيوان، و عمل على عدم وصولها للانسان. وفى ظل تلك الجهود التى تبذلها الهيئة العامة للخدمات البيطرية، فانها لم تغفل عن الحفاظ على الحيوانات البرية، و المشاركة الدولية لحماية الحيوانات المهددة بالانقراض عن طريق برامج الاكثار و الرعاية البيطرية.