Skip Navigation Linksالصفحة الرئيسية

البحث حول التحسين الوراثي للماشية في مصر
تنفيذاً لتوجيهات معالي وزير الزراعة واستصلاح الاراضي، بالتحسين الوراثي للسلالات المحلية وتمصير السلالات الاجنبية وتعميم التلقيح الاصطناعي , اجتمع السيد المهندس / نائب وزير الزراعة لشئون الثروة الحيوانية والسمكية والداجنة، بمديري مديريات الطب البيطرى بمحافظات الدلتا بحضور اللواء الدكتور / مساعد وزير الزراعة للخدمات البيطرية، والسيد الدكتتور / مستشار وزير الزراعة للتحسين الوراثي والسيد الاستاذ الدكتور / رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للخدمات البيطرية، لمناقشة الوضع الحالى للتحسين الوراثي للماشية. وتم في الاجتماع مناقشة أهمية نشر التراكيب الوراثية عن طريق التلقيح الاصطناعي ومتابعه الانتاج للوصول لحيوانات ذات تراكيب وراثيه متفوقة في انتاج الالبان او اللحوم او كلاهما .. كما تم مناقشه الادوات ومستلزمات التلقيح الاصطناعي التى قامت وزارة الزراعة بالتنسيق مع الهيئة العامة للخدمات البيطريه في توفيرها للمحافظات وما نتجت عنه تلك الزيادة في دعم المربي وتوصيل خدمة التلقيح الاصطناعي إليه.. واستعرض الاجتماع عددا من المقترحات الخاصة بتطوير منظومة التلقيح الاصطناعي على مستوى الجمهورية، ومشاركـــــة مديريات الطب البيطري في انتقاء افضل حيوانات لديها للكشف عنها وراثياً وانشاء كتيب للقطعان المتفوقة وراثياً من الابقـــار والجاموس .

كلمة رئيس الهيئه

صورة رئيس الهيئة أ. د. عبد الحكيم محمود محمد الهيئة العامة للخدمات البيطرية تعد الصرح الاول للحفاظ على الثروة الحيوانية المحلية وتنميتها و تحسين سلالاتها لزيادة قدرتها الانتاجية؛ كما تعمل كخط دفاع للحد من انتشار الامراض الوبائية من خلال نظام دورى للتحصين، والترصد للامراض الوبائية العابرة للحدود من الدول المجاورة. كما تبذل الهيئة العامة للخدمات البيطرية اقصى جهدها للحفاظ على صحة المواطن المصرى من خلال اتجاهين، الاول يتمثل فى اتخاذ العديد من الاجراءات و التدابير لضمان سلامة اللحوم والمنتجات ذات الاصل الحيوانى المنتجة محلياً و التى يتم استيرادها من الخارج. الاتجاه الثانى يتمثل فى تأمين المواطن المصرى من اصابته بالامراض التى قد تنتقل اليه من الحيوانات المختلفة، للحد من الامراض المشتركة بين الانسان والحيوان، بالقضاء على المسببات المرضية فى الحيوان، و العمل على عدم وصولها للانسان. وفى ظل تلك الجهود التى تبذلها الهيئة العامة للخدمات البيطرية، فانها لم تغفل عن الحفاظ على الحيوانات البرية، و المشاركة الدولية لحماية الحيوانات المهددة بالانقراض عن طريق برامج الاكثار و الرعاية البيطرية.