Skip Navigation Linksالصفحة الرئيسية

الحملة القومية للتحصين ضد مرض الحمى القلاعية و حمى الوادى المتصدع للماشية
في اطار الجهود التي تبذلها وزارة الزراعة من أجل النهوض بالثروة الحيوانية والداجنة وتنميتها عن طريق مكافحة الأمراض المتوطنة والتصدي للأمراض الوافدة، وتنفيذا لتوجيهات معالى وزير الزراعة واستصلاح الاراضى صرح السيد الاستاذ الدكتور / رئيس مجلس ادارة الهيئة العامة للخدمات البيطرية - بأن الهيئة منذ 15سبتمبر الجاري قد بدأت الحملة القومية للتحصين ضد مرض الحمي القلاعية وحمي الوادي المتصدع بالتزامن مع استمرارتنفيذ خطة ترقيم الماشية بمختلف المحافظات . و أضاف سيادته بأن الحملة مستمرة لمدة شهر في جميع محافظات الجمهورية ومن منزل الي منزل وطالب سيادته جميع المربيين الاشتراك فى الحملة وتحصين مواشيهم للوقاية من المرض فى هذا التوقيت وقبل بداية موسم الشتاء حيث ينشط فيروس الحمى القلاعية وان هناك لجان متابعة من الادارات والمديريات ومن الهيئة للتأكد من جدوي اللقاحات ضمن خطة الوزارة لضمان كفاءة اللقاحات المستوردة ورفع الوعي لدى المربيين بأهمية التحصين للوقاية من الامراض الوبائية . وأكد على أن حصيلة الاعداد المحصنة لكل من لقاحي الحمي القلاعية وحمي الوادي المتصدع خلال الاسبوع الاول من بدء الحملة قد بلغت 774,442 حيوان ( أبقار وجاموس وأغنام ) منهم 722 الفا من الجاموس والابقار وباقى الاعداد من الاغنام وبالتزامن مع التحصين تم ترقيم عدد 79325 حيوان.

كلمة رئيس الهيئه

صورة رئيس الهيئة لواء دكتور/ ابراهيم محروس ان الهيئة العامة للخدمات البيطرية تمثل احد الدروع التى تملكها الدولة للحفاظ على الامن الغذائى فى مصر من خلال الحفاظ على الثروة الحيوانية المحلية و تنميتها ليس بزيادة تعدادها فقط بل و تحسين سلالاتها ايضاً؛ و الحد من الامراض الوبائية التى قد تصيبها من خلال برامج دورية للتحصين، والترصد للامراض الوبائية العابرة للحدود من الدول المجاورة، حتى لا يؤثر ذلك على نمو الثروة الحيوانية و منتجاتها. وفى حال اللجوء الى استيراد بعض الحيوانات او المنتجات ذات الاصل الحيوانى، فان الهيئة العامة للخدمات البيطرية تتخذ كافة الاجراءات المنوطة بها لضمان توافرها بصورة آمنة للمواطن المصرى. ان الهيئة العامة للخدمات البيطرية كما تهدف لتأمين الغذاء للمواطن المصرى، فانها ايضاً تعمل كدرع للحفاظ على المواطن المصرى من اصابته بالامراض التى قد تنتقل اليه من الحيوانات المختلفة، حيث تبذل الهيئة كل ما فى وسعها للحد من الامراض المشتركة بين الانسان و الحيوان، بالقضاء على المسببات المرضية فى الحيوان، و عمل على عدم وصولها للانسان. وفى ظل تلك الجهود التى تبذلها الهيئة العامة للخدمات البيطرية، فانها لم تغفل عن الحفاظ على الحيوانات البرية، و المشاركة الدولية لحماية الحيوانات المهددة بالانقراض عن طريق برامج الاكثار و الرعاية البيطرية.