Skip Navigation Linksالصفحة الرئيسية

تحصين 2 مليون رأس ماشية ضد مرض الحمى القلاعية
فى اطار الجهود التى تبذلها وزارة الزراعة من اجل النهوض بالثروة الحيوانيـــــة والداجنة وتنميتهـــــا عن طريـــــــق مكافحة الامراض المتوطنة والتصدي للامراض الوافدة , وتنفيذا لتوجيهات معالى وزير الزراعـــة واستصلاح الاراضــــــــي صرح السيد الدكتور / رئيس مجلس ادارة الهيئة تواصل الادارة المركـــــزية للطب الوقائي بالهيئة والمحافظات تنفيذ الحملة القومـــــــية للتحصين ضــــــد مرض الحمى القلاعيــــــة بجميـــــع محافظات الجمهوريـــة للحفاظ على الثروة الحيوانية من الاوبئة. وطبقـــــا لاحدث التقاريـــــر الصادرة من الادارة المركزية للطب الوقائي بهذا الشأن تم تحصين 2 مليون و76 الف و153 رأس ماشيـــة بينهــــم " مليون و258 ألف و786 رأس أبقار، 652 ألف و11 رأس جاموس، 147 ألف و910 رأس أغنام، 44 ألف و464 رأس ماعز، حتى 22 يوليو الحالي .. وناشد سيادته جميــــع المربيين أصحاب الثروة الحيوانيـــة ضرورة التجاوب مع الحملات المخصصة لتحصين الحيوانات والماشية ومساعدتهم لتحصين حيواناتهم، مؤكداً أن الوحدات البيطريــة على مستوى الجمهورية مجهزة بكافة الأدوات واللقاحات لنجاح الحملة، موضحا أن الحملة تتم من قرية إلى قريـــــة من خلال التنسيق بين مختلف الأجهزة المعنيــة، فضلا عن توفير كافـــــة المعدات والأدوات التي تحتاجهــا اللجـــان البيطريــــة ومنها مهـــــــام الأمـــــــان الحيوي، وضمان كفاءة اللقاحات المستخدمة خلال مراحل التداول، وتوفير المطهرات والملابس الواقية لأداء المهام الطبيب البيطرية وفقا لقواعد تطبيق الأمان الحيوي مع ضمان تدقيق بيانات التحصين . . هــــذا وتهدف عمليات التحصين للحفاظ على مستويات المناعة العاليه بالحيوانات والتى تأتي من الحملات السابقة والتي حرصت الهيئة على استمرارها بالتعاون مع السادة المربين رغم انخفاض القوى البشرية نتيجة وباء فيروس كورونا كوفيد-19 .

كلمة رئيس الهيئه

صورة رئيس الهيئة أ. د. عبد الحكيم محمود محمد الهيئة العامة للخدمات البيطرية تعد الصرح الاول للحفاظ على الثروة الحيوانية المحلية وتنميتها و تحسين سلالاتها لزيادة قدرتها الانتاجية؛ كما تعمل كخط دفاع للحد من انتشار الامراض الوبائية من خلال نظام دورى للتحصين، والترصد للامراض الوبائية العابرة للحدود من الدول المجاورة. كما تبذل الهيئة العامة للخدمات البيطرية اقصى جهدها للحفاظ على صحة المواطن المصرى من خلال اتجاهين، الاول يتمثل فى اتخاذ العديد من الاجراءات و التدابير لضمان سلامة اللحوم والمنتجات ذات الاصل الحيوانى المنتجة محلياً و التى يتم استيرادها من الخارج. الاتجاه الثانى يتمثل فى تأمين المواطن المصرى من اصابته بالامراض التى قد تنتقل اليه من الحيوانات المختلفة، للحد من الامراض المشتركة بين الانسان والحيوان، بالقضاء على المسببات المرضية فى الحيوان، و العمل على عدم وصولها للانسان. وفى ظل تلك الجهود التى تبذلها الهيئة العامة للخدمات البيطرية، فانها لم تغفل عن الحفاظ على الحيوانات البرية، و المشاركة الدولية لحماية الحيوانات المهددة بالانقراض عن طريق برامج الاكثار و الرعاية البيطرية.