Skip Navigation Linksالصفحة الرئيسية

مصر وقبرص تترأسان الاجتماع الاقليمى لدول البحر المتوسط
بناء على تكليف من معالى الزراعة واستصلاح الأراضى توجه السيد الاستاذ الدكتور/رئيس مجلس ادارة الهيئة العامة للخدمات البيطرية إلى قبرص لرئاسة الاجتماع التاسع عشر للجنة الدائمة المشتركة لصحة الحيوان والأوبئة الحيوانية بدول حوض البحر المتوسط “REMESA”، المنعقد هناك خلال الفترة 9 – 10 ديسمبر 2019، بوصف مصر رئيساً للاجتماع مشتركةً مع قبرص. ويأتى هذا الاجتماع تالياً للاجتماع الثامن عشر الذى عقد بمصر خلال الفترة 26 – 27/6/2019، والذى كان أيضا برئاسة مشتركة بين مصر وقبرص. جدير بالذكر أنه يشارك في الاجتماع رؤساء الخدمات البيطرية لعدد 15 دولة هم "مصر – قبرص - الجزائر – إسبانيا – فرنسا – إيطاليا – ليبيا – المغرب – موريتانيا – البرتغال – تونس – الأردن – لبنان – مالطا – اليونان" إضافة إلى ممثلى المنظمات الدولية "المنظمة العالمية للصحة الحيوانية OIE – منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة FAO – الاتحاد الأوروبى EU. وقال السيد رئيس الهيئة ان الاجتماع الذى يأتى ضمن سلسلة اجتماعات متتالية - لمتابعة المناقشات الدائرة حول الوضع الوبائى لمنطقة البحر المتوسط واستراتيجيات وآليات مكافحة الأمراض ذات الأولوية المحددة بواسطة “REMESA” وكذلك أية موضوعات مشتركة إضافية للمنطقة، إضافة لمناقشة نتائج الاجتماع السابق الذى عقد بمصر وتوصياته فى تطبيق التعاون الإقليمى فى مجال مكافحة الأمراض العابرة للحدود. واضاف ان الاجتماع السابق والذى عقد بالقاهرة قد ناقش الوضع الوبائى للأمراض ذات الأولوية مثل مرض الحمى القلاعية، وطاعون المجترات الصغيرة، بما في ذلك ظهور مرض بريون في الجمال فى شمال أفريقيا وعودة ظهور متلازمة الجهاز التنفسي في الشرق الأوسط “MERS CoV” حيث اعتُبرت المناهج والاستراتيجيات الإقليمية ضرورية لمكافحة هذه الأمراض في ضوء التغيرات في العوامل الوبائية (مثل تغير المناخ) التي تربط مناطق الساحل أكثر فأكثر بمناطق شمال أفريقيا وجنوب أوروبا؛ وقال سيادته ان الاجتماع الحالى سوف يناقش المبادرات التى أطلقتها المنظمات الدولية لإدارة ودعم مكافحة الأمراض الحيوانية ، مثل مكتب الاتحاد الأوروبى لمكافحة الحمى القلاعية “Eu-FMD” التي ستواصل دعمها للبلدان لوضع خطط المراقبة وتطبيق التحصين لمرض الحمى القلاعية؛ كما ستتواصل مناقشة القضايا والصعوبات المتعلقة بالتجارة بين بلدان منطقة البحر الأبيض المتوسط من خلال التأكيد على أهمية تقديم تعديلات على فصول كود الصحة الحيوانية الصادر عن المنظمة العالمية للصحة الحيوانية “OIE” ذات الصلة بمنطقة البحر المتوسط واللوائح الخاصة بالاتحاد الأوروبى بشأن تجارة الحيوانات والمنتجات ذات المنشأ الحيوانى.

كلمة رئيس الهيئه

صورة رئيس الهيئة أ. د. عبد الحكيم محمود محمد الهيئة العامة للخدمات البيطرية تعد الصرح الاول للحفاظ على الثروة الحيوانية المحلية وتنميتها و تحسين سلالاتها لزيادة قدرتها الانتاجية؛ كما تعمل كخط دفاع للحد من انتشار الامراض الوبائية من خلال نظام دورى للتحصين، والترصد للامراض الوبائية العابرة للحدود من الدول المجاورة. كما تبذل الهيئة العامة للخدمات البيطرية اقصى جهدها للحفاظ على صحة المواطن المصرى من خلال اتجاهين، الاول يتمثل فى اتخاذ العديد من الاجراءات و التدابير لضمان سلامة اللحوم والمنتجات ذات الاصل الحيوانى المنتجة محلياً و التى يتم استيرادها من الخارج. الاتجاه الثانى يتمثل فى تأمين المواطن المصرى من اصابته بالامراض التى قد تنتقل اليه من الحيوانات المختلفة، للحد من الامراض المشتركة بين الانسان والحيوان، بالقضاء على المسببات المرضية فى الحيوان، و العمل على عدم وصولها للانسان. وفى ظل تلك الجهود التى تبذلها الهيئة العامة للخدمات البيطرية، فانها لم تغفل عن الحفاظ على الحيوانات البرية، و المشاركة الدولية لحماية الحيوانات المهددة بالانقراض عن طريق برامج الاكثار و الرعاية البيطرية.